This is a sample notification!

المادة السادسة
الخطة الوطنية لمكافحة تلوث البيئة البحرية بالزيت والمواد الضارة الأخرى في الحالات الطارئة
الإجـراءات التنفيـذية  
​تعتمد الإجراءات التنفيذية التي تتخذ للاستجابة لحوادث التلوث على عدة عوامل منها حجم الحادث وموقعه ونوع المادة الملوثة وتشمل إجراءات الاستجابة التنفيذية المراحل التالي:

المرحلة الأولى – الإبلاغ: على جميع الجهات المسئولة عن المرافق والمنشآت البحرية والساحلية أو الجهات التي لها أنشطة بحرية كحرس الحدود والقوات البحرية الملكية وشركات صيد الأسماك وكذلك ربابنة السفن وقادة الطائرات وغيرهم الإبلاغ عن أي تلوث يشاهدونه إلى منسق المنطقة أو الهيئة لاتخاذ الإجراءات اللازمة على أن تقوم الهيئة بتعميم إرشادات توضيحية عن طرق الإبلاغ .

المرحلة الثانية – التقويم: بعد تلقي البلاغ من منسق المنطقة لحالة طارئة تجتمع لجنة عمليات المنطقة لتقويم الحالة على أن يشمل ذلك ما يلي:
  • تصنيف التلوث حسب ما ورد في ملحق الخطة.
  • مدى الحاجة إلى عمليات الاحتواء والتنظيف.
  • جدوى البدائل المختلفة الخاصة بعمليات الاحتواء أو التنظيف.
  • اتخاذ الإجراءات اللازمة لبدء عمليات المكافحة وفقاً لخطة المنطقة.
وعلى منسق المنطقة إخطار الهيئة إذا كان التلوث يتطلب استجابة بإمكانيات غير متوفرة محلياً أو له تأثير على النطاق الإقليمي أو الدولي.  
 
المرحلة الثالثة – الاحتواء والإجراءات الوقائية: عندما تتطلب الحالة القيام بعمليات الاحتواء فعلى مسئولي الاستجابة توحيد الجهود للقيام بالإجراءات الوقائية كل فيما يخصه.على أن يؤخذ في الاعتبار ضمان سلامة الأشخاص القائمين بهذه العمليات وسلامة المواطنين. وتشمل هذه الإجراءات ما يلي:
  • محاولة وقف التلوث من مصدره .
  • وضع حواجز الاحتواء ومنع انتشار الزيت لحماية المنشآت والمواقع الحساسة.
  • العمل على تخفيف أضرار حادث التلوث .
  • استخدام المواد المشتتة والمحددة من قبل الهيئة التي يتم الاتفاق عليها مسبقاً مع الجهات المعنية.

المرحلة الرابعة – عمليات التنظيف والتخلص:  مع الأخذ في الاعتبار أهمية تجميع الزيت والمواد الضارة الأخرى من مياه البحر أو من مناطق الشاطئ فإن على مسئولي الاستجابة في المواقع المحلية إذا أستدعى الأمر أن يحاولوا قدر استطاعتهم استخدام الوسائل المناسبة مثل الكاشطات والمواد الماصة والجرافات وغيرها من الوسائل في حدود المنشآت التابعة لها وعلى مسئولي الاستجابة في المواقع المحلية الاسترشاد بخطة المنطقة لتحديد أولويات المناطق المطلوب تنظيفها وتحديد مناطق التخلص من المواد المجمعة . وتتولى لجنة عمليات المنطقة الإشراف والمتابعة .  
 
التنظيـف:  تكون كافة الجهات التي لها منشآت أو مرافق بحرية أو ساحلية مشار إليها في الفقرة (ج) من المادة الثالثة مسئولة عن عمليات التنظيف في المناطق التابعة لها وتؤمن المعدات والقوى البشرية اللازمة لذلك. على أن تتم تلك العمليات وفقاً لمعايير يتم تحديدها بالاتفاق بين الهيئة والجهات ذات العلاقة. أما خارج هذه المناطق فتتولى الهيئة والبلديات المعنية مسئولية أعمال التنظيف كل فيما يخصه على أن يقوم حرس الحدود بتقديم كافة التسهيلات اللازمة في حدود إمكاناته المتاحة.  
 
المرحلة الخامسة – التوثيق:  على لجنة عمليات المنطقة من خلال مسئولي الاستجابة القيام بتجميع المعلومات والوثائق اللازمة لتحديد الجهات المسئولة عن حوادث التلوث وتقويم فعاليات المكافحة وتقدير التكاليف وإجراءات الدراسات الخاصة بالتأثيرات البيئية . ويشمل التوثيق الأفلام والصور ( إن أمكن) وتقارير شهود العيان واستمارات المعلومات المعبأة والخطابات والبرقيات والعقود والسجلات الميدانية والعينات ونتائج التحاليل والبيانات والتقارير الصحفية وسجلات الاتصالات وغيرها. وبمجرد انتهاء عمليات الاستجابة لحادث تلوث يرفع منسق المنطقة خلال ثلاثين يوماً من انتهاء عمليات الاستجابة تقارير وافية إلى الهيئة يوضح فيها تطور الحادث والإجراءات التي تم اتخاذها والإمكانات التي استخدمت والتكلفة المالية بالإضافة إلى توضيح المشكلات والعقبات التي واجهت عمليات الاستجابة .​