This is a sample notification!

إدارة جودة الهواء

​​​​​​​

مقدمة

تمثل حماية بيئة الهواء المحيط أحد المهام والواجبات الرئيسية لجهاز البيئة المركزي " الهيئة العامة للارصاد وحماية البيئة " والتي تسعى من خلال النظام العام للبيئة واللوائح التنفيذية الى وضع ومتابعة تطبيق المقاييس والمعايير الخاصة بجودة الهواء ، ويأتي ذلك في إطار السياسة العامة للدولة وفقاَ للنظام الأساسي ونظام الحكم الذي يؤكد على صحة الإنسان وحماية البيئة من كافة المنغصات . التنسيق الوطني ولاشك ان المحافظة على نوعية الهواء وحمايته من مصادر الانبعاثات المختلفة يمثل أحد القضايا الكونية الرئيسية وهاجساً للشعوب التي أصبحت تعاني من مشاكل الازدحام السكاني والزحف العمراني والصناعي على حساب الموارد والأوساط البيئية ، إضافة الى التصاعد الهائل في ارتال المركبات على الطرقات وداخل المدن الرئيسة . ومن هذا المنطلق فقد أولت المملكة العربية السعودية ممثلة في الهيئة العامة للارصاد وحماية البيئة اهتماماً بالغاً لوسائل التحكم والسيطرة على مصادر تلوث الهواء الانبعاثات . وتقوم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة ( باعتبارها نقطة الاتصال للمواضيع البيئية ) بالمساهمة الفاعلة ضمن منظومة المجتمع الدول من خلال الاتفاقيات والمعاهدات البيئية الدولية والبروتوكولات المنظمة للجهود الدولية . – ( ترد قائمة الاتفاقيات التي صادقت عليها المملكة ) وكما هو الحال على المستوى العالمي فأن المملكة العربية السعودية تواجه تحديات صعبة في مسيرة العمل البيئي تستوجب مضاعفة الجهد وتنسيق المواقف الإقليمية والدولية ويعتبر التلوث البيئي الناتج عن التنمية الصناعية من المصادر الأساسية التي تؤثر سلباً على صحة الإنسان من خلال الإصابة بالتسمم نتيجة تلوث الهواء والماء أو بعض المواد الغذائية او التأثير المباشر على الوظائف الحيوية للجسم وفي بعض الحالات يمتد التأثير الى التركيب الجيني وبالتالي ظهور الإمراض الوراثية . مما سبق يتبين الهدف الرئيسى للادارة العامة لجودة الهواء التابعة للهيئة العامة للأرصاد وهو العمل على دراسة وتقييم جودة الهواء بالمملكة العربية السعودية ودراسة حالة البيئة الهوائية بها وتحديد المناطق الأكثر تلوثا ووضع الخطط والحلول اللازمة للحد من هذا التلوث والطرق المختلفة والمستخدمة لخفض معدلات التلوث مستقبليا.

| آخر تعديل 01 جمادى الثانية 1440 هـ
عدد القراءات 230 قراءة