اليوم:  م  آخر تحديث: 
 
     
    الرئيسية  كلمة معالي الدكتور بمناسبة اليوم الوطني للمملكة  
     
 

 كلمة معالي الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر
الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة
بمناسبة اليوم الوطني للمملكة الثالث والثمانون

 
     
 

تحل مناسبة اليوم الوطني الثالث والثمانون، والمملكة تفخر بمكانة من العز والرفعة التي نالتها بين أمم الأرض بفضل من الله، ملتفة حول قيادتها الرشيدة عاملة بكل جد وتفان تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز حفظه الله وسمو ولى عهده الأمين حفظه الله لتحقيق المزيد من الخير والنماء لهذا الوطن.
وتأتي هذه المناسبة الكريمة لنقف جميعاً شاهدين على حجم مسيرة الانجاز والتطور الغير مسبوق الذي شهده وطننا الغالي منذ تاسيسه على يد المغفور له بإذن الله وأبناءه من بعده وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله وماتحقق بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً لتصبح المملكة أكثر تأثيرا وحضوراً في جميع المحافل الدولية وشكلت عنصراً مهما في اتخاذ القرارات الدولية المعنية بمصير العالم.. وأصبحت منارة للعرب والمسلمين وممثلة لشعوبها في دوائر الحوار العالمي والمنظمات العالمية باتخاذ القرارات المصيرية للعالم .
وقد حافظت المملكة على ثوابتها الإسلامية واستمرت على نهج جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله فصاغت نهضتها الحضارية ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها الدينية والأخلاقية.
وأسهمت في الدفاع عن مبادئ الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان ونبذ العنف والتمييز العصري بالإضافة إلى العمل الدءوب لمكافحة الإرهاب والجريمة طبقا لما جاء به الدين الاسلامى الحنيف الذي اتخذت منه المملكة منهجاً في سياساتها الداخلية والخارجية كما أنه عمل على تعزيز دور المنظمات العالمية والدعوة إلى تحقيق التعاون الدولي في سبيل النهوض بالمجتمعات النامية ومساعدتها في الحصول على متطلباتها الأساسية لتحقيق نمائها واستقرارها.
والمتتبع لحجم الانجازات التي تحققت لهذا البلد وأبناءه يجد الانجازات الهامة على جميع الأصعدة التعليمية والاقتصادية والتجارية والتنموية والبيئية والثقافية والإعلامية ويتضح ذلك جليا من خلال النهضة التنموية التي أصبحت مثاراً لاهتمام الخبراء والمختصين في العالم .
ويثمن العالم اليوم للمملكة بكل اعتزاز وتقدير دورها الإقليمي والدولي ومبادراتها ومواقفها الدائمة لمساعدة الأشقاء والأصدقاء وإغاثة المنكوبين في الأزمات والكوارث.
ولايخفى على احد مبادرات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله الهامة لحوار الحضارات والأديان التي شكلت منعطفاً عالمياً غير مسبوق ولفتت أنظار العالم إلى إمكانية العيش وفق إطار المحبة والتسامح لكل العالم بجميع أديانه وطوائفه وأعراقه وحضاراته.
لقد ارتبط اسم المملكة بواقع حضاري سريع مبني على أسس عالمية ودراسة حقيقية لمستقبل أكثر إشراقا لأبناء الوطن وحرص على إيجاد الأنظمة التي تكفل بناء دولة مؤسساتية ومعلوماتية في شتى المجالات في صورة تجسد دائما كل مامن شأنه رفعة هذا الوطن وأبناءه في الداخل والخارج.
ولعلنا في هذا اليوم المجيد ننظر إلى ماتحقق من انجازات في مجال العمل البيئي والارصادي لنجد أنفسنا أمام تحولات كبيرة أعطت دفعة مهمة سواء للجهة المسئولة عن البيئة والأرصاد في المملكة الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أو لحماية البيئة وصون مواردها من خلال القرارات الصائبة التي حققت المملكة بفضلها نقلة نوعية في مجال العمل ألأرصادي و البيئي ولا غرابة في ذلك فقد اعتمد موضوع البيئة وحمايتها ضمن النظام الأساسي للحكم وفقا للمادة (32) من النظام الأساسي والتي تنص على التزام الدولة المحافظة على البيئة وحمايتها- الأمر الذي يعد تتويجاً بالغ الاهتمام لما توليه الحكومة لخدمة العمل البيئي وصون مواردها.
أن حجم الانجاز الذي تحقق للعمل البيئي والارصادي في المملكة لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير والسخي الذي أولته الحكومة الرشيدة لهذا القطاع ايماناً منها بأهميته ،كونه جزء من مسيرة العطاء والنماء للوطن ولحياة أكثر رخاء وفق تنمية مستدامة تكفل بمشية الله التوازن الحياتي لأبناء الوطن الغالي حيث وفرت كل مامن شانه أن يسهل لها النجاح وتقديم أفضل الخدمات وظهورها بالمستوى المتميز على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي.
وبهذه المناسبة الكريمة ارفع أسمى آيات التهاني التبريكات إلى مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الآمين الأمير سلمان بن عبد العزيز وسمو النائب الثاني متمنيا لهم دوام الصحة والعافية والى الشعب السعودي الكريم وافر التحية والتقدير.
أدام الله عز وطني ورفعته بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وأبقاه ذخراً لوطنه وشعبه وللأمة العربية والإسلامية وللإنسانية جمعاء.

 
     

الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر

الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة